الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 00:09

وإذا بَلغ بهما الكِبر!

كتبه  فؤاد حسن كابلى
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

ليتنى لم أذهب إلى ذلك الكشك في أحد شوارع فينا في النمسا، لأشترى منه جريدة الشرق الأوسط الاثنين 10 رمضان لأقرأ ذلك الخبر، الذي هزَّ مشاعري، بل أمرضنى، وأرعبنى طيلة اليوم، وأنا أتصوّر ذلك المنظر المحزن الذي لا يمكن أن يقبله عقل بشر!

إنني لم أشعر في حياتي بقشعريرة، ورعشة نفسية، وإشمئزاز بقدر ما شعرت به عن تلك الأم البالغة من العمر 58 عامًا،


والتى بقيت ميتة مدة 3 أعوام على كرسى الحمام، أثناء قضاء حاجتها، دون أن يعلم عنها أحد، سواء من أبنائها أو أقاربها، فقد كانت تعيش في كوخ لوحدها؟

لقد حدث ذلك في أحد بلاد الغرب التي وصل فيها التمزق الاجتماعي والأسري إلى الحد الذي جعل الأبناء يجهلون وينسون والديهم؟ ويبتعدون عن أقاربهم، ويجافونهم حتى أن البعض من هؤلاء -خصوصًا الشباب منهم- نجده وقد نسي قسمات وجه والديه، وأقاربه من فرط الجفاء والبعد!!

خصوصًا الأم.. هذه المرأة التي قدّمت فيض روحها، ومن عصارة نفسها «حليب الرضاعة».. هذا الإنسان الذي سقاهم ألذ الشراب، في أول جرعة قدمت لهم في هذه الحياة!

لقد نسي هؤلاء كم من الآلام تحمّلتها في جوانحها، وكم أثقلوها، وأقلقوها، وسهرت الليالى شهورًا طويلة؟ وكم رفسة تلقتها بالقدم داخل الظلمة، وهي تتحمّل، وتصبر، وتتقبّل الألم بالسعادة؟

أي جنس من البشر هؤلاء الناس؛ لينسوا ذلك عندما يكبرون ويقوى عودهم؟ أعتقد أنه لا يوجد تفسير لذلك سوى الإحباط الحاصل في أوساط المجتمع الغربي، وما يسمّونه بالمفهوم الغربي بالحضارة، حتى غرقوا في جرم الحضارة! أو الحرية بمفهوهم هي التي جعلتهم ينحدرون إلى أدنى مستوى حيواني، فيستهترون، ويتجاهلون القيم الأخلاقية، والروابط الأسرية العاطفية..

إن أهم عوامل هذه الحياة هي كرامة الإنسان، والحفاظ على التماسك الأسري والاجتماعي، وإذا اختفت هذه الصفات انسلخ الإنسان من إنسانيته وواجباته.

ونحمد الله أننا أمة لنا رسالة إنسانية مميّزة، وأصحاب قيم وأخلاق، ومتماسكون في المجتمع والأسرة، ويحترم صغيرُنا كبيرَنا، ويعطف كبيرُنا على صغيرِنا!

ولنا القول للمبهورين بمجتمعات الغرب إنهم مخطئون فى انبهارهم بتلك المجتمعات، فهم في مؤخرة ركب الحضارة والإنسانية، وليس لديهم عطف ولا حنان ينبع من الوجدان تجاه بعضهم البعض.. فكل فرد منهم (إيدوا إلوا) كما يقول الممثل دريد لحام.. فالحنان والعطف عندنا يمليه علينا ديننا الحنيف، حتى أصبح متجذّرًا في عقيدتنا، وفي تصرفاتنا.

ولنا أكبر مثال أن نرى مَن يحمل أمه العجوز، أو والده الكهل المريض على أكتافه، ويتحمّل الصعاب والمشاق آلاف الكيلومترات لأداء الحج والعمرة، فيطوف بهما، ويسعى وهما على ظهره، وهو في غاية السعادة، ونجد الابتسامه تعلو شفتيه.. فقد ارتاح ضميره بأن قام بجزء بسيط من واجبه تجاههم.. إنه وازع الإسلام والإيمان.

هذه هي الأخلاق، وهذه هي الإنسانية، وهذه هي روح الحضارة والتكافل والتقدم، وليس التقدم فقط بالشوارع الفسيحة، والكتل الإسمنتية التي يتفننون بأشكالها وتصاميمها!!

 

المصدر : www.kidworldmag.com

إقرأ 7286 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 10:10
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed